الصفحة الرئيسية مكتبة الفوركس ما الذي يحدد السعر؟

مكتبة الفوركس

ما الذي يحدد السعر؟

ما الذي يحدد السعر؟

السعر هو التعبير النقدي للبضائع واحتمالية تغيرها يعتبر عامل أساسي في قرارات البيع والشراء للأدوات المالية في الفوركس. فإذا كان هناك ظروف مسبقة لمعدلات نمو بالعملات المختلفة فمن المستحسن الشراء، وإذا كان ينوي السقوط مستقبلاً إذاً عليك بالبيع. 

إذا أراد المتداول أن يقوم بالخيار الصحيح في التداول عن قناعة فعليه معرفة كيف يتشكل السعر وماذا يؤثر على تغيره. بحسب القواعد الرئيسية لنظرية Dow Jones فالسعر يأخذ كل شيء بعين الاعتبار فكل العوامل (اقتصادية، سياسية، اجتماعية، طبيعية وغيرها) تؤثر على قيمة الأداة المالية. طبعاً من المستحيل مراقبة كل واحد منهم وبالتالي فهناك مخاطرة مؤكدة عند اتخاذ القرار الخاطئ من قبل المتداولين المبتدئين أو حتى المشاركين المحترفين في سوق صرف العملات الأجنبية. 

إذا رفضنا العوامل الخارجية وقيمنا فقط الأحكام الأساسية لتكوين أسعار السلع الأساسية، فهذا الرقم يعتمد على مستوى العرض والطلب في السوق الحرة. فالعرض هو إجمالي الأدوات المالية المعينة التي تعرض للبيع من المتداولين، والطلب هو إجمالي طلبات الشراء من المشترين المحتملين. 

إذا زاد الطلب على عملة معينة أو أداة مالية أخرى وانخفض عدد معروضها في السوق فسيرتفع السعر. إذا كان هناك انخفاض في زيادة العرض والطلب فسيهبط السعر. عندما لا يتغير العرض والطلب وخاصةً فيما يتعلق ببعضهما البعض، فلا يتوقع تقلبات كبيرة في السعر. هذه هي المبادئ الرئيسية للتسعير في أي سوق حتى الفوركس. 

ما هو فرق السعر؟ 

كل البائعين والمشترين يضعون الأسعار التي يكونون فيها جاهزين لبيع أو شراء أداة مالية معينة. الفرق بين السعر المذكور للبيع وللشراء للأداة المالية يسمى الفرق. ولتصور ما هو الفرق السعري انظر فقط إلى صرف العملات الأجنبية. اتجاه بيع وشراء عملة معينة يختلف بوحدات قليلة وهذا الفرق هو الربح الذي يحصل عليه موظف الصرف أو البنك. ومثل ذلك فالوسيط يحقق الربح من سوق العملات فالفرق بين أسعار البيع والشراء هي اقل بكثير من مراكز الصرف. 

على سبيل المثال: سعر زوج العملات اليورو/دولار هو 1.2136 / 1.2139 هذا يعني أنه في هذه اللحظة اليورو يمكن أن يشترى بسعر 1.2139 دولار أمريكي ويباع بسعر 1.2136 دولار أمريكي. في هذه الحالة الفرق هو 1.2139 – 1.2136 = 3 نقاط. إذا كان المشارك في سوق الفوركس لا يرغب في بيع أو شراء العملة على السعر الحالي فسينتظر هبوط أو ارتفاع السعر للعلامة المطلوبة. 

حجم الفرق السعري يعتمد على ثلاثة عوامل رئيسية: 

 سيولة العملة: في أزواج العملات الأساسية قيمة الفرق تكون عادةً بحدود 10 نقاط، في حين أن الرقم المقابل للأزواج الغير أساسية يصل إلى عدة نقاط من عشرة. 

 وضع السوق: في فترة التداول المزدهرة المرتبطة بظهور الأخبار الرئيسية فقيمة الفرق السعري ترتفع عادةً، كما يتم تسجيل التذبذب الكبير لهذا المؤشر في فترات تراجع السوق.

 سياسات الوسيط: كل وسيط مالي لديه رؤيته الخاصة للفرق السعري الأنسب حيث بعض الشركات تميل لأن تعمل المزيد من الأموال على الفرق في المعدلات، في حين ان شركات أخرى تأخذ بعين الاعتبار جميع مصالح المستثمرين. 

ما هو تقلب الأسعار؟ 

تقلب السعر هو المقياس الذي يعكس متوسط التقلبات في أسعار العملة أو أية أداة مالية أخرى لفترة زمنية معينة. التقلبات السعرية هي أحد العوامل الرئيسية التي ينبغي على المتداولين في سوق الفوركس أخذها بعين الاعتبار. هذه المعدل يعتمد على مستوى نشاط التداول وكذلك حجم الاختلال بين العرض والطلب لعملة معينة.

أزواج العملات ذات التقلبات العالية وتحركات سعرية واضحة شائعة في السوق. المتداولين الذي يرغبون بتحقيق الأرباح من الفروق السعرية يكونون مهتمين بهذه النوع من الأزواج.

التقلبات السعرية في الفوركس تتغير خلال اليوم بسبب تغير أنشطة التداول خلال جلسات التداول المختلفة. ووفقاً للمنطقة الزمنية غرينتش فإن جلسات التداول من مناطق مختلفة هي: 

 الجلسات الآسيوية

 طوكيو 23:00 – 08:00

 سنغافورة، هونغ كونغ 00:00 – 09:00 

الجلسات الأوروبية 

 فرانكفورت، باريس، زيوريخ 07:00 – 16:00

 لندن 08:00 – 17:00

الجلسات الأمريكية

 نيويورك 13:00 – 22:00

 شيكاغو 14:00 – 23:00

جلسات دول المحيط الهادئ 

 ويلينغتون 20:00 – 05:00

 سيدني 22:00 – 07:00

الجلسات الأمريكية والأوروبية تمتاز بسيولتها العالية وأيضاً تعتمد على تقلبات أسعار الصرف اعتماداً على اليوم أو الشهر أو الموسم. على سبيل المثال التقلب السعري عادةً يكون أعلى في منتصف الأسبوع أو الشهر. في فصل الصيف هناك انخفاض دائم في حين أن هناك ارتفاع في فصل الشتاء. ومع ذلك فإن هذه القوانين ليست قوية على اعتبار أن درجة التقلبات تتأثر بعوامل كثيرة (أخبار هامة، عوامل اقتصادية، عمليات سياسية وغيرها).