مكتبة الفوركس

السيولة

السيولة

السيولة مؤشر اقتصادي يُظهر كيف يمكنك بيع أصل معين بسرعة بأقرب سعر للسوق. السيولة العالية تظهر أن المنَتج عليه طلب مرتفع ومن السهل مبادلته بأصول أخرى (غالباً بالمال). سيولة السوق تتميز بالقدرة على استيعاب تقلبات السعر خلال التغير في العرض والطلب وتعتمد هذه القدرة على عدد المشاركين في السوق الراغبين في تنفيذ عمليات البيع والشراء. 

العوامل التي تؤثر على السيولة في سوق الصرف العملات الأجنبي

سوق صرف العملات الأجنبية هو أكثر الأسواق سيولةً على الكوكب وذلك بسبب عوامل عديدة منها:

 وجود العديد من المشاركين في السوق بما في ذلك البنوك الكبيرة والوكالات الحكومية والشركات العابرة للقارات. 

 العمل على مدار الساعة. 

 إيرادات ضخمة حيث تتجاوز حجم التبادل التجاري في البورصات بعدة مرات. 

 سيولة عالية بشكل استثنائي من العملة.

العرض والطلب في سوق صرف العملات الأجنبية يعتبر ضخم جداً وكل مشارك في السوق سواءً كان بائع أو مشتري يمكنه العثور على متطلباته من العملات في دقائق قليلة. ولهذا السبب توجد فروق طفيفة في أسعار بيع وشراء العملات في الأسواق المالية. 

على الجانب الآخر فالسيولة في سوق العملات ليست مستقرة فهي تتغير تبعاً لأنشطة التداول في وقت معين من اليوم. فهي عند الحد الأقصى إذا حدث بيع الأدوات المالية في الفوركس عادةً في جلسات بورصة لندن. هنا يبدأ جميع اللاعبين بالتداول على زوج العملات الأكثر شعبية وهو زوج اليورو/دولار أمريكي. وهناك السيولة منخفضة في جلسات البورصة الآسيوية بسبب ضعف نشاط السوق خلال هذه الفترة. هناك حالات مماثلة أيضاً خلال عطلة الأعياد أو عطلة نهاية الأسبوع. 

العملات ذات السيولة العالية

في الأسواق ذات السيولة العالية فإن الأسعار تتحرك بسلاسة دون قفزات مفاجئة، فوجود عدد كبير من المشترين والبائعين يمنع زيادة الفوارق السعرية ولذلك لا تحدث التغيرات جذرية في عروض الأسعار. هذا الوضع مثالي لأغلب أزواج العملات:

 زوج اليورو/دولار أمريكي يتكون من إثنين من أشهر العملات العالمية والأكثر استخداماً في المعاملات الدولية وهي أيضاً أدوات تكوين احتياطات النقد الأجنبي في العديد من البلدان.

 زوج الدولار أمريكي/ين ياباني الذي يغطي تقريباً 10-15% لجميع معاملات سوق صرف العملات الأجنبية. فهو شعبي بسبب التداول العالمي النشط المتعلق بالقدرة التنافسية العالية للسلع من اليابان وقيمة منخفضة نسبياً للين الياباني.

 زوج الجنيه الإسترليني/الدولار الأمريكي ويتكون من العملات الوطنية لدولتين من أكبر الاقتصاديات في العالم.

ليس من المستغرب وجود الدولار الأمريكي مع كل أزواج العملات الأكثر سيولة والتي تمثل 72% من جميع المعاملات التجارية العالمية. العرض والطلب على الدولار الأمريكي مستمر بالارتفاع إلى أعلى مستوى لأن التجارة العالمية تحتاج إلى تبادل مبالغ ضخمة من الأموال كل يوم. 

السيولة وتقلب الأسعار

السيولة في السوق لا تعني دوماً تقلبات عالية بل على العكس من ذلك، وهذه الظاهرة يتم إخضاعها إذا كان العرض والطلب ضخمين لعملة معينة في السوق. هذه الحالة تعتبر مثالية للأسواق عالية السيولة. السيولة المنخفضة في الأسواق تقوم على مزيد من التحركات الفوضوية حيث أن أي أخبار مهمة يمكن أن تسبب موجة من التقلبات مما يؤدي إلى حدوث فجوة كبيرة بين أسعار الشراء والبيع للعملة (فرق السعر). في مثل هذه الظروف يكون من الصعب التنبؤ بحركة السعر ولذلك يجد المتداولين صعوبة في اتخاذ قراراتهم حول المعاملات التجارية. إضافةً لذلك فإن قفزات السعر يكون لها تأثير إيجابي على سرعة تنفيذ مراكز كبيرة، في السيولة المنخفضة ليس من الصعب أن تجد كمية كافية من القيمة المعلنة.

السيولة العالية للسوق تظهر أن اللاعبين قد يكونوا خائفين من قفزات السعر وهذا السوق يعتبر أنسب للتحليل الفني أكثر من الأسواق بدون سيولة. أيضاً اللاعبين الكبار لا يمكن أن يؤثروا بشكل كبير على حركة السعر بسبب عدد كبير من المشترين والبائعين وبالتالي فإن مزايا السوق عالي السيولة واضحة.